قسم المتابعة والتنسيق يعلن عن نشاطاته لشهر نيسان من العام 2017...   ><   شملت الدائرة الادارية والمالية ودائرة التخطيط العدلي...قسم ادارة الجودة الشاملة والتطوير المؤسسي يبدأ خطوات تطبيق معايير الجودة   ><   وزير العدل يتسلم رسالة شكر وتقدير من منظمة المرأة العربية...   ><   خلال استقباله السفير السويسري والوفد المرافق له...وزير العدل: حقق العراق انتقاله كبيرة في ملف حقوق الانسان   ><   خلال اجتماعه بالكوادر المعنية بمشروع المكننة الالكترونية ...وزير العدل: انجاز المعاملة الكترونيا سينهي حالات الابتزاز والتزوير   ><   وزير العدل يتسلم رسالة شكر وتقدير من الدكتور فرانشسكو موتا مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان...   ><   خلال رده على مزاعم المنظمات غير الحكومية...وكيل وزارة العدل: الحكومة العراقية حريصة على حماية حقوق الاقليات   ><   رداً على تصريحات الظهور الاعلامي...وزارة العدل ترفض استخدام سمعة مؤسساتها للمزايدات الاعلامية والدعاية الانتخابية   ><   تضمنت التعريف بمفهوم إدارة الجودة الشاملة واهم أهدافها...قسم الجودة الشاملة والتطوير المؤسسي ينشر بوسترات تثقيفية في مقر الوزارة   ><   تضمن مراسيم وتعليمات وبيانات واعلانات...صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4451)

تفاصيل الخبر

وزير العدل يتسلم رسالة شكر وتقدير من الدكتور فرانشسكو موتا مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان

2017-06-18 09:30:00

وزير العدل يتسلم رسالة شكر وتقدير من الدكتور فرانشسكو موتا مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان

تسلم السيد وزير العدل د. حيدر الزاملي رسالة شكر وتقدير موجهة من مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان السيد فرانشسكو موتا، وذلك لما لمسه من تعاون كامل من قبل وزارة العدل في مجال ادارة ملف حقوق الانسان ومايتعلق ايضاً بإدارة ملف دائرة الاصلاح العراقية وخاصة في الظرف الراهن الذي يمر به البلد وما شهده هذا الملف من تطور وعمل بشفافية مع الجهات الرقابية والمنظمات الدولية الرصينة. 
يشار الى ان السيد فرانشسكو موتا كان يشغل منصب المفوض السامي للامم المتحدة في مجال حقوق الانسان ومدير مكتب حقوق الانسان في بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق/ يونامي، وقد انتهت فترة تكليفه بهذا الملف بعد ان خدم فيه لمدة اكثر من سبع سنوات. 
وجاء من ضمن رسالته: إنني اشعر بامتنان عميق للتجربة الثمينة التي عشتها وانا في العراق، وبهذا الصدد، اود ان اشكركم على دعمكم وتعاونكم المستمرين مع مكتبي، ولاسيما في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها البلد. ويحدوني الامل في ان يكون السلام واقعاً يعيشه العراق في القريب العاجل، وعلى الصعيد الشخصي، اتمنى لكم ولشعب العراق كل التوفيق في المستقبل.

العدد الاخير لجريدة الوقائع العراقية
اروابط مهمة