وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
خلال كلمته الخاصة بيوم دائرة الاصلاح العراقية لعام 2018

حّيا وزير العدل د. حيدر الزاملي، العراقيين جميعاً والعاملين في دائرة الاصلاح العراقية من موظفين وحراس اصلاحيين، مثمناً تضحيات الشهداء الذين قدموا وضحوا بارواحهم من اجل تعزيز الامن وسلطة القانون وكسر شوكة الارهاب.
ذكر السيد الوزير ذلك خلال كلمة له في الاحتفالية الخاصة بيوم الاصلاح العراقية، والتي اقيمت فيالقاعة المركزية بدائرة الاصلاح العراقية، مشيرا الى ان يوم الاصلاح العراقي لهذه السنة جاء بوقت يعيش فيه العراقيون افراح النصر الكبير على عصابات داعش الارهابية.
وحدد السيد الوزير، التحديات والمصاعب التي واجهت الوزارة خلال مسيرة العمل في دائرة الاصلاح العراقية، وفي مقدمتها التركه الثقيلة في هذه المؤسسة الحساسة والتي كانت تعاني من سوء في الادارة والتنظيم والاجراءات الامنية، جعلتها هدف للارهابيين الذين لم يتوانوا عن استهداف السجون في عمليات متكررة لتهريب النزلاء واستهداف ملاكاتها.
واشاد السيد الوزير، بعزيمة واصرار العاملين في دائرة الاصلاح العراقية الذين اخذوا على عاتقهم تنفيذ الاستراتيجية المرحلية لتعزيز الامن وتأهيل كوادر الدائرة من اجل الارتقاء بمستوى العمل من جهة وخلق حالة جديدة من الضبط الوظيفي تكون بمثابة الخطوة الاولى لانهاء حالة التداعي السابقة ومحاسبة المسيئين واحالتهم الى القضاء لاخذ قصاصهم العادل.
نوه السيد الوزير الى ان نجاح الخطط الامنية بالتعاون مع وزارتي الدفاع والداخلية ساهم باحكام امن الاسوار الخارجية للسجون وهذه الالية اوجدت حصانة كبيرة للسجون وحالت دون حدوث اي عملية ارهابية، مبينا ان اعتماد المراقبة بالكاميرات وعلى مدار الساعة اسهم برفع مستوى الامن الداخلي للسجون وحال دون تكرار ادعاءات حدوث انتهاكات بحق النزلاء والتي كانت تتخذ كذريعة من بعض الجهات المغرضة للاساءة الى دائرة الاصلاح ووزارة العدل بين الحين والاخر.