وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
تهنئة السيد وكيل وزارة العدل بمناسبة عيد الجيش الاغر

بسم الله الرحمن الرحيم

فاذا جاء وعد اولاها بعثنا عليكم عبادا لنا اولي بأس شديد صدق الله العلي العظيم نستميحكم عذراً يا أبطال رجال العراق الغيارى وحماة أرضه الطاهرة لنبدأ أولا باستذكار الشهداء الأبرار الذين ضحوا بالنفس في سبيل الارض والعرض فهم حقاً قدموا غاية الجود فلهم منا السلام وخالص الدعاء بالرحمة والجنان أيها الغياري يا رجال البأس الشديد لكم منا غاية التبريكات وخالص التهنئة بمناسبة الذكرى 98 لولادة هذه المؤسسة العريقة التي قدمت الكثير من التضحيات على طريق الحرية والإباء فكانت ولا زالت تنجب الأفذاذ من الرجال المخلصين , انهم فهود الوغى لا يهابون الموت ولا يستكثرون جراحاتهم. جيشنا البطل كلت الألسن عن وصف بطولاتكم وعجزت الاقلام عن رسم ملامح شموخكم لم ولن ينسى العراقيون والعالم اجمع صولاتكم البطولية وانتم تقارعون اعتي العصابات الإرهابية المدججين بالحقد والوحشية والإجرام التي تجاوزت كل التوقعات, وكبدتموهم من الخسائر والهزائم التي أذلتهم وأجبرتهم على الافول والاندحار من غير رجعة باذن الله تعالى. يا جيش العراق وحماته إن بلدكم أحوج ما يكون إليكم في هذا الوقت فالعدو يتربص بشعبكم و بكم فلا تمنحوهم الفرصة , كونوا للعراق كله فانتم حماته والذائدين عن ترابه كما إن كل العراقيين ينظرون إليكم نظرة وطنية وإنسانية نعم لقد شاهدوكم تدافعون عنهم في أشرس المعارك من غير هوادة ولا استكانة لا سيما معارك التحرير من دنس داعش الارهابي وتقدمون الدعم الإنساني للاسر المحاصرة وإنقاذهم وتزويدهم مما تملكون من طعام وماء من خطر القتل أو الموت نتيجة الجوع والعطش و في أروع المواقف الإنسانية حينما طغى ماء الفيضانات بعض المحافظات كنتم اول من مد يد الإنقاذ للمنكوبين منهم .. الرحمة والخلود لشهدائنا والشفاء العاجل لجرحانا ودوام النصر والازدهار لوطننا اللهم آمين..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته