وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
آخر الأخبار
وزير العدل يتقدم ببرقية تهنئة للشعب العراقي وموظفي الوزارة بمناسبة حلول عيد الاضحى...   ><   قسم إدارة الجودة ينظم ورشة عمل عن كتابة وتبسيط الإجراءات لموظفي الوزارة...   ><   دائرة حقوق الانسان تعلن عن نشاطاتها خلال شهر تموز ‏لعام 2019‏...   ><   خلال استقباله رئيس مجلس الدولة والوفد المرافق له...وزير العدل يؤكد اهمية تعزيز التعاون القانوني والاستشاري مع مجلس الدولة   ><   للاطلاع على واقع النزلاء الصحي والخدمي...دائرة الإصلاح العراقية تستقبل وفد المفوضية العليا لحقوق الإنسان   ><   للاطلاع على ظروف الاحتجاز...دائرة إصلاح الإحداث تستقبل فريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر   ><   نادي شباب العدل يحرز المركز الأول في بطولة اولمبياد مدينة الصدر...   ><   استقبل رئيس مجلس محافظة بغداد والوفد المرافق له...وزير العدل يؤكد اعداد خطة كاملة لتطوير واقع الدوائر العدلية   ><   مفتش العدل: غرامات مالية جديدة بحق شركات مخالفة لعقود إطعام النزلاء...   ><   رفعت نسبة الفائدة الى 5% في فوائد الودائع الثابتة...دائرة رعاية القاصرين تحقق ارباحاً مستحقة تجاوزت الـ(11) مليار دينار لعامي 2018 و 2019
مفتش العدل: حكم جديد بسجن مدير شركة إطعام موقوفي شرطة نينوى (7) سنوات

أصدرت محكمة جنايات الكرخ حكماً غيابياً جديداً بالسجن (7) سنوات بحق مدير شركة إطعام موقوفي مديرية شرطة نينوى والذي قام بالتلاعب بأعدادهم لغرض زيادة مبالغ مستحقات الإطعام.
وقال المفتش العام لوزارة العدل القاضي بشار أحمد محمد: "أن محكمة جنايات الكرخ/ الهيأة الاولى نظرت في القضية المطروحة أمامها والتي تتعلق بصرف مستحقات إطعام موقوفي مديرية شرطة محافظة نينوى، حيث نسب للمتهم (غ.ن.ع) قيامه بالتلاعب بأعداد الموقوفين، وصُرف على إثرها من وزارة العدل مستحقات إطعام لأعداد أكبر من الموقوفين الحقيقيين". 
وأضاف القاضي محمد: "أن المحكمة وجدت الأدلة المتحصلة بحق المتهم والمتمثلة بأقوال الممثل القانوني والتحقيق الاداري كافية ومقنعة لتجريم المدان وفق المادة 444/حادي عشر من قانون العقوبات العراقي"، مبينا "أن المحكمة أصدرت قرارها بالسجن (7) سنوات".
ولفت المفتش العام الى "أن المحكمة ذاتها سبق أن اصدرت حكماً غيابياً بالسجن (7) سنوات بحق (د.ا.م) وهو مدير أيضاً في الشركة المتورطة مع إصدار أمر قبض وتفتيش بحقه، كونه هارباً من العدالة".