وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
آخر الأخبار
خلال مشاركته في المؤتمر العربي الثاني للأراضي ...وزير العدل يلتقي الأمين العام لجامعة الدول العربية في القاهرة   ><   وزير العدل يترأس وفد جمهورية العراق للمشاركة بالمؤتمر العربي الثاني للأراضي المنعقد في القاهرة ...   ><   تنفيذاً لتوجيهات معالي وزيــــر العــــدل...وكيل وزارة العدل للشؤون الادارية والمالية يستقبل ‏عدد من المواطنين لبحث مشاكلهم وحلها   ><   ضمن جدول اللقاءات الاسبوعية...مدير عام دائرة الكتاب العدول يلتقي مجموعة من ‏الموظفين والمواطنين للاستماع إلى مشاكلهم وتلبية ‏مطالبهم   ><   بمشاركة (20) موظفاً من مختلف الدوائر العدلية...دائرة التخطيط العدلي تنظم دورة بعنوان ( تطوير الكوادر ‏القانونية / التحقيق الإداري وضماناته‎ ‎‏)‏   ><   بناءً على توجيهات ومتابعة معالي وزير العدل ...مدير عام دائرة التنفيذ يعلن عن البدء بتوزيع البطاقات الالكترونية في مديرية تنفيذ الكرخ   ><   مدير دائرة حقوق الانسان يلتقي مستشار رئيس ‏الجمهورية لشؤون المرأة و حقوق الإنسان...   ><   وزارة العدل تعلن عن صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع ‏العراقية بالرقم (4617)‏...   ><   تنفيذاً لتوجيهات معالي وزيـــر العــــــدل...مدير عام دائرة الكتاب العدول يجري زيارة تفقدية ‏الى دائرة الكاتب العدل المسائي في بغداد الجديدة ‏   ><   لبحث افاق التعاون بين الجانبين...وزير العدل يستقبل سعادة السفير الكندي لدى بغداد
وزير العدل يهنأ الشعب العراقي والبشرية جمعاء بمناسبة حلول المولد النبوي الشريف

 

هنأمعالي وزير العدل القاضي سالار عبد الستار محمد الشعب العراقي وموظفي الوزارة بمناسبة مولد سيد الكائنات محمد (ص)وجاء في نص كلمته.
ان هذه الولادة العظيمة التي كانت بداية لعهد جديد على الانسانية جمعاء ،تسامت فيها مكارم الاخلاق حيث شهدت مسيرة النبي العظيم محمد (ص) زوال الجهل والتخلف والشرك والوثنية، وبدأت الحياة الدنيا تتجه اتجاهات اخرى على غير ما كانت عليه من عدوانية وعبودية ، بدأت تتجه نحو النور والمحبة والتسامح والايمان بالفرد والجماعة واحترام قيم الانسان والانسانية ، لتشع على الكون كله وتفيض انهارها لتسقي الارواح الظمآ وليبدأ العالم حراكا جديدا قوامه الوحدانية والمحبة واحترام الاخر .
.علينا ، ونحن نعيش هذه الذكرى العطرة، ان نتذكر المواقف العظيمة في حياة رسول الله، وان نتحدث عن عظائم صفاته وأخلاقه، وهو القائل (انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) الاخلاق التي ترفع من شأن الانسان ، ان نستذكر هذه الشخصية العظيمة التي علَّمت الناس في كل مكان الصدق والامانة والمحبة ، علينا ان نقتدي ونتمسك بالسيرة العظيمة للرسول الكريم محمد (ص) ونتحدى بها الظروف الصعبة والازمات وكل ما يواجه الانسان في حياته ، لان الاقتداء بشخصية الرسول هو العامل الذي يذلل الصعاب ويمنح الانسان الطمأنينة والقوة .
واخيرا اختتم حديثي بان يحفظ الله وطننا العزيز وشعبه الابي من كل سوء وان المولد النبوي الشريف سيظل منارة نهتدي بها جميعا نستمد منها الامل والقوة والخير والحق.

القاضي/سالار عبد الستار محمد
وزير العدل
28/10/2020