وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
آخر الأخبار
بناءً على توجيهات معالي وزير العدل للاستماع إلى ‏المعوقات التي تواجه عمل موظفي الوزارة...مدير عام دائرة التنفيذ يستقبل عدداً من موظفي مديريات ‏التنفيذ في بغداد والمحافظات   ><   خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس إدارة الاحداث...مدير عام دائرة اصلاح الاحداث يعلن عن شمول (٤٤) حدثاً بالإفراج الشرطي للأشهر المقبلة للعام ٢٠٢٠   ><   وزارة العدل تعلن عن صدور العدد الجديد من جريدة ‏الوقائع العراقية بالرقم (4595)‏...   ><   تثمينا لجهودهم الكبيرة في خدمة المجتمع...وزير العدل يعلن عن سعيه بتامين صرف رواتب المتقاعدين بالتعاون والتنسيق مع وزارة المالية    ><   بناء على توجيهات ومتابعة وزير العدل ...دائرة الاصلاح العراقية تعلن عن حصول موافقة وزارة المالية على اطلاق تمويل رواتب المتعينين الجدد   ><   بناء على توجيهات ومتابعة السيد وزير العدل...الدائرة الادارية والمالية تؤكد حصول موافقةوزارة المالية على اطلاق تمويل رواتب المتعينين الجدد في مركز الوزارة   ><   قسم ادارة الجودة الشاملة والتطوير المؤسسي يقوم ‏بوضع لوحات تعريفية لاقسام وشعب الدوائر ‏العدلية...   ><   وزارة العدل: الإفراج عن (٣٧٩) نزيل خلال شهر اب لعام ٢٠٢٠...   ><   دائرة حقوق الانسان تنظم اجتماعاً موسعاً لمناقشة ‏تقرير العراق الخاص بأتفاقية حماية جميع ‏الاشخاص من الاختفاء القسري...   ><   دائرة حقوق الانسان تعقد اجتماعاً للجنة ‏المقررين الخواص المعني بالاختفاء القسري...
المفتش العام يؤكد أهمية مراعاة المنظمات الدولية لحقوق الضحايا

أكد السيد المفتش العام لوزارة العدل أمين عبد القادر الاسدي على أهمية مراعاة المنظمات الدولية لحقوق ضحايا الارهاب بقدر اهتمامها بحقوق النزلاء على الأقل.

جاء ذلك خلال كلمة له في أعمال المؤتمر الوطني الخاص بمشروع حقوق الانسان وحكم القانون الذي اقامته منظمة عمار الدولية في بغداد.

واضاف الاسدي: ان حقوق الانسان وحدة لا تتجزأ في اطارها كحق طبيعي اذا كان هذا الانسان في حياته الطبيعية او حياته الاستثنائية (السجن)، مبينا انه اذا كان للانسان وهذا أمر مسلم به حق طبيعي في الحياة فهل يصح القول ان من سلب الضحية ان يتمتع بالحق نفسه؟، واشار الى ان القوانين كانت منصفة في إنزال العقوبة على من ارتكب خطيئة وجناية بحق انسان آخر كفلت القوانين الدولية والمحلية حقه هو الاخر، فليس عدلا المساواة بين حق الضحية والمجرم. وشدد المفتش العام لوزارة العدل على ضرورة ايلاء الرعاية لذوي الضحايا الشهداء والجرحى نتيجة ما تعرضوا له من اعتداءات اختار الجناة القتل بأفكار متطرفة وعقائد منحرفة وفتاوى لا تمت الى دين او مذهب، منتقدا في الوقت ذاته التصريحات التي تظهر بين الحين والاخر من بعض الشخصيات والمنظمات الدولية التي تدافع عن حقوق السجناء، دون الالتفات الى ضحاياهم.

من جهتها ذكرت المدير التنفيذي لمؤسسة عمار ايما نيكلسون خلال الاحتفالية، ان القوانين الدولية تنص جميعها على مراعاة حقوق الانسان في الدول وان الاتفاقيات الدولية تنص على تلك الحقوق، وان مؤسسة عمار الخيرية لم تأل جهدا في تقديم العون للمتضررين من عمليات العنف، وهي مشاركة فاعلة في المؤتمرات والندوات التي تخص حقوق الانسان وقدمت خدمات كبيرة وكثيرة خلال السنوات الماضية.

وحضر الاحتفالية مسؤولون من لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب، وهيأة النزاهة ووزارة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الثقافة ووزارة العدل وممثلين عن بعض اقسام دائرة الاصلاح العراقية الذين بينوا بدورهم الخطة الاستراتيجية التي يعملون بموجبها وابرز النشاطات التي تمثلت بعضها في فتح مدارس لمحو الأمية وإكمال الدراسة وتأهيلهم للاندماج بالمجتمع من جديد.